Loading…
أخر الأخبار

معارك بني تميم هامة مضر والأزد :

1- يوم صنعاء الجاهلي وملك الأضبط التميمي لهم واستعبادهم في ديارهم :

وهو ضد بني سعد من تميم وقبائل قحطان اليمانية وفيها الأزد ولم يشارك من تميم سواء بني سعد دون عمرو وحنظلة والرباب وكان قائد بني سعد هو الأضبط بن قريع السعدي التميمي وهو يعد بألف فارس وكان من أمراء سوق عكاظ وحكامه وكان الأضبط بن قريع التميمي يريد أن يغزوهم في وسط ديارهم اليمن وعلم بذلك رجل من الأزد فتوجه إلى قومه لاخبارهم وهو يقول :

يا قوم احذروا قد جائكم
ركب من تميم جائرون
والله لو ملكوا رقابكم
سيبقى مجدكم مدفون

وهنا يحذر قومه من بني قحطان من الأضبط وقوة بني تميم وركبهم المتجه لليمن ويقول أنهم جائرون بمعنى شديدين الظلم والقهر, وحشدت قحطان لقتال الأضبط التميمي وحملة الفرسان وخرجت الأزد ومذحج وحمير وكندة وهمدان وغيرهم لقتال الأضبط ومحاولة رده عن اليمن فوقعت المعركة وكانت من أشد المعارك معركة طاحنة طحنهم فيها الأضبط بن قريع التميمي وانتصر عليهم وملكهم في ديارهم واستعبدهم وأسر منهم وخصى رجالهم وسبى  نسائهم ونكل بهم فترة من الزمان وبنى أطما في بلادهم وهو نوع من الحصون القوية  وقال بكل فخر :

وشفيت نفسي، من ذوي يمن
بالطعن في اللّبّات والضّرب
قتّــلتــهم، وأبـحت بلـــدتهم
وأقمت حولا كاملا أسبي
وبنيت أطما في بلادهم
لأثبت التقهير في الغصبي

وهنا يفتخر الأضبط بن قريع التميمي على بني قحطان وفيهم الأزد أنهوا ذلهم وسبى نسائهم وقتل منهم الكثير حتى بردة كبده منه ولذلك بنى أطما ليبقى شاهدا عليهم وجاء  اسم مدينة صنعاء  من صنيع الأضبط بن قريع فيهم , والاضبط جاهلي قديم عاش قبل الإسلام بـ خمسمائة سنة وقيل ألف سنة والله أعلم.

المصدر : ( خزانة الأدب للمؤرخ عبد القادر البغدادي )

2- يوم بزاخة ( وهو ماء في بلاد الجبلين في شمال نجد )
بين قبيلة بني ضبة التميمية والغساسنة الأزد كلاب الروم , فقد أمد الروم والغساسنة بكثير من الجنود والسلاح وأمروهم إخضاع القبائل التي تهدد طرق قوافل الروم وأولهم قبيلة بني تميم التي كانت تعد من أكثر قبائل العرب أغارة على فارس والروم فخرج الغساسنة ومعهم قبائل عربية مثل تغلب والنمر بن قاسط وعاملة وغيرهم ومعهم المدد الروماني قاصدين أرض بني تميم فخرج لهم قبيلة واحدة من قبائل بني تميم يقودها زيد الفوارس الضبي التميمي وهو فارس وسيد قومه وتقابل الجيشان وحصل الكر والفر وحملة عليهم فرسان بني ضبة حتى هرب جيش الروم فلم يستطع جيش الغساسنة المواصلة فهزموا فورا وأسر بني تميم ملك الغساسنة وشقيقه وهما المحرق الغساني الأزدي وشقيقه حبيش الغساني الأزدي فطلبوا الرحمة من بني تميم وأنهم لن يكرروا الهجوم عليهم ويدفعون لهم فدية كبيرة ولكن زيد الفوارس التميمي رفض وقتلهم وسلب كل غنائم الحرب ولم تعد الغساسنة الأزديين لحرب تميم أبدا , وقال الفرزدق يذكر الأزد بيوم بزاخة وكيف سحقة قبيلة تميمية واحدة جمعوهم وكيف قتلوا ملوكهم وفرسانهم قائلا :

زيد الفوارس وابن زيد منهم
وأبو قبيصة والرئيس الأول
ملكين يوم بُزاخة قتلهما
وكلاهما تاج عليه مكلَّل

المصدر : (  العمدة “1/ 197″، النقائض “175”، أيام العرب “388 )
ملاحظة : يفخر الأزديون بالغساسنة ( كلاب الروم ) ولا يعلمون أن الغساسنة يحتقرون الأزد فعندما بعث الرسول صل الله عليه وسلم الى حاكم الغساسنة رسالة مع الحارث بن عمير الأزدي قطع رأسه ومثل بجثته . وهو الوحيد الذي قتل رسول الرسول صل الله عليه وسلم بينما أسلم ملك البحرين المنذر بن ساوى التميمي رحمه الله  وأكرم رسول الرسول صل الله عليه وسلم .

3- معركة البصرة ( 64 هـ ) :
بعد موت يزيد بن معاوية دب الخراب في الدولة الإسلامية وتخلل الضعف إليها فحدثت فتنة بين القبائل العربية ففي البصرة حاول سيد الأزد مسعود بن عمرو الأزدي تنصيب نفسه حاكم على البصرة رغم تميم وحالف الأزد قبائل ربيعة كلها التي تعد نصف عدنان ضد بني تميم وهم قبائل كثير بكر بن وائل وتغلب وعبد القيس والنمر بن قاسط  وغيرها من القبائل الربعية العدنانية فحالفوا بعضهم ونصبوا مسعود بن عمرو الأزدي على البصرة , ولم توافق تميم على هذا القرار وقالوا لن نقبل أن يحكمنا الا من نرضاه , ثم أخذ مسعود بن عمرو الأزدي يخاطب أهل البصرة من المنبر ويطلب البيعة له من أهل البصرة فجاء غطفان بن أنيف التميمي يحرض قومه على قتل مسعود فقال

يا أل  لتميمٍ إنها مذكورة
إن فات مسعودٌ بها مشهوره

فهبت فرسان بني تميم فأنزلوه وضربه أحد فرسان بني تميم على رأسه فهلك على الفور وهربت الأزد وربيعة وقال سوار بن المضرب التميمي يفتخر بقتلهم لسيد الأزد :

ومسعود بن عمرو إذ أتانا
صبحنا حد مطرور سنينا
رجا التأمير مسعودٌ فأضحى
صريعًا قد أزرناه المنونا

وهنا يقول الشاعر التميمي أن الأزد وسيدهم  حاول الحصول على الإمارة بالقوة فقتل مسعود على يد فرسان بني تميم وهرب قومه الأزد ولم يمنعوه من هامة مضر الحمراء وكاهلها الأشد
وقال عبيدالله بن الحر الأزدي يعير قومه ببني تميم وأن تميم قتلوا سيدهم وهرب الأزد ولم يثأروا لسيدهم من جبنهم أمام تميم هامة مضر وكاهلها الأشد :

ما زلت أرجو الأزد حتى رأيتها
تقصر عن بنيانها المتطاول
أيقتل مسعودٌ ولم يثأروا به
وصارت سيوف الأزد مثل المناجل
وما خير عقلٍ أورث الأزد ذلةً
تسب به أحيائهم في المحافل
على أنهم شمطٌ وكأن لحاهم
ثعالب في أعناقها كالجلاجل

وصف الشاعر الأزدي قومه بأنهم ليس فيهم خير وأنهم جبناء يخشون المواجهة وكانوا أهل عز و لكن عندما قابلوا هامة مضر سقط عزهم كله وأصبحوا أذلة أمام بني تميم , ووصف سيوفهم بأنهم ضعيفة ضد تميم ووصفهم بكلمة( جلاجل ) وهي الفضيحة يعني أنهم فضحوا أمام العرب كلها بمقتل سيدهم مسعود وستبقى في أعناقهم حتى قيام الساعة , وصار والي البصرة عبدالله بن الحارث الهاشمي القرشي فرضيت بني تميم لأن قريش أبناء عمومة تميم وقالوا نرضى بهذا نبايعه على السمع والطاعة ولاحظوا أن تميم لم تكن تسعى الإمارة والحكم مع أنها كانت قادرة على حكم البصرة والعراق با القوة فا الدولة الأموية كان تخللها الضعف ولم يبقى أي عثرة في وجه تميم ولكن لم يكن الحكم يهم تميم

*أما كذبة أن تميم دفعة ديات للأزد بعد هروبهم وخرجت تميم من البصرة فهي من كذبات ( الهيثم بن عدي الطائي ) متروك الحديث أي لا يؤخذ بكلامه وهو يخالف التاريخ والواقع ولم يرويها غيره , ولا تزال بني تميم اليوم هم من أكبر العشائر في البصرة

المصدر ( تاريخ الطبري ج 5 )

4- سبي الأتراك لنساء الأزد وطلب الأزديين المساعدة من تميم :
أغارت الترك على قصر إسفاد وابن خازم بهراة، وحاصروا أهله، وفيه ناس  من الأزد هم أكثر من فيه، فهزمتهم الترك وسبت نساءهم، فبعثوا إلى من حولهم من الأزد فجاءوا لينصرهم فهزمتهم الترك فذهب بعض الأزديين إلى بني تميم ليطلبوا المساعدة وهم أذلة فقالوا لبني تميم أنتم أخواننا في الدين وأهلنا وجيراننا وعرضنا هو عرضكم فانصرونا , فهبت فرسان بني تميم لنجدتهم وحاصروا الترك حتى سحقوهم وحرروا نساء الأزد فقال ثابت بن قطنة الأزدي وهو سيد الأزد آنذاك في مدح أسياده من بني تميم :

فدت نفسي فوارس من تميمٍ
على ما كان من ضنك المقام
فلولا أن الله ليس له شريكٌ
ثم فوارس بني تميم  الهمام
إذًا فاضت نساء بني الأزد
أمام الترك بادية الخدام

وهنا يعترف سيد الأزد بن قطنة الأزدي بفضل بني تميم عليهم وهو تحرير نسائهم التي سباها الترك والفضل يعود لله تعالى ثم لفرسان هامة مضر الأشداء ويقول أن روحه رخيصة من أجل تميم أسياده وبني تميم فضلهم على الأزد حتى قيام الساعة.

المصدر ( تاريخ الطبري ج 5 )

5-  مقتل يزيد بن المهلب سيد الأزد وقحطان بعد خروجه على الدولة الأموية :
خرج يزيد بن المهلب الأزدي وكان سيد الأزد وقحطان فتبعته الأزد كلها وليس كما يقول المدلس فقط 20 شخص ! بل كان رأس الأزد وآل مهلب هم شيوخ الأزد ومفاخرهم فجاء الأزد ليزيد وقالوا له إنك أحب الناس إلينا ، وأعزهم علينا، فإن يظهرك الله فإنما ذلك لنا, فحاول يزيد الاستقلال عن الخلافة الأموية والخروج عليها وبايعه الأزد وساندوه فوقعت معركة بين الأمويين وفيهم ناس من تميم وبين جيش يزيد من الأزد وقحطان فهزم الأزد وقتل سيدهم يزيد بن المهلب الأزدي وقتل معه خلق كثير منهم وكان قاتله هو البطل هريم بن أبي طمحة التميمي وهرب بقيت آل المهلب ومن معهم من بقايا الأزد إلى خراسان فرار من بني تميم ومن معهم وصار والي البصرة هو شبيب بن الحارث التميمي.
وقال شاعر جرير التميمي يصف حال الأزد المخزي والذليل وطمعهم في الخلافة :

آلُ المهلبِ فرطوا في دينهم
وَطَغَوْا كَمَا فَعَلَتْ ثَمُودُ فبارُوا
إنّ الخِلافَة َ يا ابنَ دَحْمَة َ دُونَها
لُجَجٌ تَضِيقُ بها الصّدورُ غِمَارُ
هلْ تذكرونَ إذا الحساسُ طعامكْ
وَإذِ الصَّغاوَة ُ أرْضُكُمْ وَصحَارُ
رَقَصَتْ نِسَاءُ الأزد عَنْوَة ً
رَقْصَ الرّئَالِ وَمَا لَهُنّ خِمَارُ
لَمّا أتَوْكَ مُصَفَّدِينَ أذِلّة ً،
شفى النفوسُ وأدركَ الأوتارُ

وهنا يصف جرير حال آل المهلب ومن معهم من الأزد وكيف أنهم طمعوا في الملك و طغوا وتكبروا ويصف وكيف ضربت عليهم الذلة وشفيت نفوس المسلمين منهم .

المصدر : ( تاريخ الطبري ج 6 – ديوان جرير )

6-هلال بن أحوز التميمي وسحقه لفلول المهلب والأزد الهاربة إلى بلاد السند :
هرب آل المهلب بعائلاتهم إلى قندابيل ، وحرقت منازلهم بالبصرة وهدمت و قندابيل مدينة في بلاد السند , فخرج هلال بن أحوز التميمي في طلبهم والقضاء عليهم ومن معهم من الأزد الذين بايعوهم على السمع والطاعة , وكان أمير الأزد هو المفضل بن المهلب الأزدي وعلى ميسرة الجيش هلال بن عبد الملك الأزدي وعلى ميمنته وداع الأزدي وتقابل الجيشان وتقدموا بأسيافهم فقاتلوا حتى قتل هلال ومن معه من تميم خلق كثير من الأزد ، وقتل هلال بن أحوز المازني التميمي سادات الأزد من آل مهلب وهم : المفضل، وعبد الملك، وزياد، ومروان بنو المهلب، ومعاوية بن يزيد بن المهلب، والمنهال ابن أبي عيينة بن المهلب، وعمرو والمغيرة ابنا قبيصة بن المهلب، وحملت رؤوسهم، وفي أذن كل واحد رقعة فيها اسمه وسبى هلال بن أحوز نساءهم وأسر ذراريهم وأموالهم وقطع رؤوسهم وحملها على ظهور البغال وعاد إلى  الشام أما نساء الأزد فقد سلمهم لمسلمة بن عبد الملك الأموي الذي باعهم في السوق بأبخس الأثمان بدوره وفي هذا يقول الفرزدق واصف و مفتخرا على الأزد قائلا :

بايعنا وكيع وتميم عزها قائم                          وذلت شيوخ الأزد وهي تعوم

المصدر : ( تاريخ الطبري ج6 )

وهنا افتخر الفرزدق ويحق له الفخر لأن بني تميم كانوا سيوف الخلافة الإسلامية على كل من يهدد أمنها أمثال آل مهلب ومن معهم من الأزد الذين هربوا وتركوا ساداتهم ونساءهم للمجهول بعد أن جاءهم الأسود من تميم  فيقول كم قتلنا من رئيس يعني أن تميم قتلت كثير من رؤساء الأزد ولم يثأروا لهم والأزد لم تقتل ولو رئيس واحد من تميم ويتحدث عن حمل رؤوس الازد على البغال من قندابيل حتى العراق ثم الشام وهذا ليس غريب على هامة مضر التي تثبت أركان الخلافة الإسلامية فجزاء الله هلال بن أحوز التميمي ومن معه من المجاهدين من تميم وغيرهم خير الجزاء ويقول ذو الرمة التميمي يصف حال الأزد المذل والمهين :

تمنت (الأزد) إذ غبَّـت أمورهـم         أنَّ المهلب لـم يولـد ولـم يلـد
كانوا ذوي عـدد دهـم وعائـرةٍ           من السـلاح وأبطـالاً ذوي نجـد
فما تركنا لهم مـن عيـن باقيـةٍ          إلاّ الأرامل والأيتـام مـن أحـد

وهذا لأن الأزد كانوا يفخرون على القبائل الأخر بالمهلب و لكن عندما كان المهلب سبب في جعلهم في حرب مع تميم ثم سحقهم على يد بني تميم وضربت عليهم الذلة والعار والفضائح وهلك منهم خلق كثير ورملة نسائهم ويتم أولادهم تمنت الأزد كلها أن المهلب لم يخلق

المصدر : ( الكامل في التاريخ ج 4 )

7- خروج الأزد على الخلافة الإسلامية مرة أخرى وسحقهم من قبل بني تميم :
عمان هي ديار الأزد وقد رفضت البيعة للدولة العباسية الإسلامية وأميرهم هو الجلندي بن مسعود الزهراني الأزدي وهو إباضي و الإباضية فرقة من فرق الخوارج والأزد تسمي الجلندي بعظيم الأزد وكان معه 10.000 آلاف أزدي وهذا سنة 134 هـ فسار إليهم خازم بن خزيمة التميمي وأخذ معه من أهله وعشيرته بني تميم وهو من بني صخر بن نهشل من بني دارم فخرج معه 2.000 مقاتل أغلبهم من تميم وتواجه الجيشان في منطقة جلفار ( رأس الخيمة حاليا ) وحمل عليهم خازم وتميم يقتلونهم كيف شاءوا وأحرق خازم بيوتهم التي كانت من خشب وهرب أغلب الأزد وعلى رأسهم زعيمهم الجلندي و لكن جيش بني تميم لم يترك لهم فرصة فقتلوا كلهم ولم ينجو منهم أحد 10.000 آلاف أزدي قتيل وقتل خازم بن خزيمة التميمي عظيم الأزد وهو الجلندي بن مسعود الزهراني الأزدي الإباضي ولم يبقى لجيش الأزد أي أثر , ثم قطعت رؤوسهم وحملة إلى البصرة ثم الكوفة وبذالك يقول الشاعر يصف كيف ذل الأزد في ديارهم ومنبعهم عمان

أتَذكُرُ شَأنَ الأزْدِ؟ ما أنتَ مِنهُمُ،
وَما لَقِيَتْ مِنّا عُمَانُ وَذَلّتِ
قَتَلْناهُمُ حَتى أبَرْنَا شَرِيدَهُمْ،
وَقَدْ سُبِيَتْ نِسَوانُهمْ وَاستُحِلّتِ

المصدر ( الكامل في التاريخ ج 5 )

8-خروج عبدالجبار الأزدي رأس الأزد في خراسان و هلاكه على يد بني تميم:
كان عبد الجبار الأزدي رأس الأزد في خراسان وسيدهم وهو عامل خراسان للمنصور في نفس الوقت
وفي سنة 140 هـ خلع الطاعة للخلافة الإسلامية وهي المرة الثالثة التي تخرج فيها الأزد على الخلافة وتسحق بسيوف هامة مضر فتوجه إليهم خازم بن خزيمة التميمي الذي قتل منهم عدد كبير وأسر عبدالجبار الأزدي سيد الأزد ثم أمر فقطعت رأسه وصلبه في خراسان ليكون عبرة للطواغيت من بعده وسبى نساءه وأولاده ثم باعهم في السوق لشراء أحصنة جديدة بدل التي فقدها في الحروب وكان خازم بن خزيمة التميمي هو وزير الدفاع للدولة العباسية  الإسلامية وبني تميم سيوفها وكان الأزد يتعوذون من خازم بن خزيمة التميمي حتى أنه عندما جاءهم خبر وفاته رحمه الله كذبوا الخبر فقال نفر منهم ” خازم بن خزيمة لا يموت ” من شدة فعله بهم فجزاه الله خيرا . ولم تعد للأزد قائمة بعدها في خراسان. وهي آخر المعارك بين تميم والأزد وقد حسمت لصالح تميم بفضل الله ثم فرسان بني تميم و خازم بن خزيمة التميمي رحمه الله ولم تعد الأزد لحرب تميم إلى يومنا .

المصدر : ( الكامل في التاريخ ج 5 )

9- ولاية وكيع بن حسان التميمي على خراسان ومحاولة الأزد خلعه :
عندما تولى إمارة خراسان وكيع بن حسان التميمي حاول الأزد خلعه وقتله ردا على خلع تميم لسيدهم مسعود وقتله فاجتمعوا إلى رجل منهم الحصين بن المنذر الأزدي وقالوا لا نرضى أن يكون علينا رجل من تميم وقد وليناك أمرنا فقال لهم لست أميركم وأقول لكم أن بني تميم هم فرسان خراسان الأشداء ولن يرضوا أحد غيرهم للإمارة وهم يتعصبون لمضر وأقول لكم أقبلوا بحكم وكيع التميمي لستم قادرين على فعل شيء فلم يقتنعوا وذهبوا يبحثون عن أمير أخر لهم وجاءوا إلى عبدالله بن حوذان الأزدي وقالوا له أنت أميرنا ورئيسنا نوليك أمرنا وأمر حلفائنا من ربيعة ونريد حرب تميم وإخراجهم من الإمارة وخراسان ! فقال لهم لا ناقة لي ولا جمل في حربكم هذا وأقول لكم اجعلوا أمركم لتميم وأطيعوا يتم لكم أمركم و تعيشوا بسلام وراحة فبايعوا وكيع بن حسان التميمي وهم أذلة ورغم أنوفهم . وهنا نلاحظ أن سادات الأزد بعد أن قتل بني تميم سيدهم مسعود خافوا المواجهة مع تميم ورفضوا قيادة الأزد لقتال تميم حتى لا يكون مصيرهم هو مصير مسعود الأزدي لأنهم يعلمون أن تميم ستقتلهم ولن يُثأر لهم أحد وهذا ليس غريب على قوة هامة مضر وكاهلها الأشد وبذلك يقول أحد شعراء الأزد يصف ذلهم :

بايع الأزد كلهم وكيع وعز تميم قائم         وذلت الأزد وشيوخها وهي تعوم

المصدر ( تاريخ الطبري الجزء السادس )

* نتكلم الآن عن بني تميم والأزد في عصرنا الحديث الحالي :
مفتي الإباضية الخوارج حاليا هو أحمد بن حمد الخليلي الأزدي وجزء من الأزد في عمان من الإباضية الخوارج.
أما بني تميم منهم مجدد الدعوة الإسلامية منهم وهو الشيخ محمد بن عبدالوهاب التميمي رحمه الله
ومفتي بلاد الحرمين وقبلة الإسلام هو الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ التميمي حفظه الله ومنهم الشيخ  و ابن عثيمين رحمه الله وابن سعدي رحمه الله وليس غريب على بني تميم فهم أشد الأمة على الأعور الدجال آخر الزمان وهم أنصار الحق في أخر الزمان ..

* وصف الرسول صل الله عليه وسلم لبني تميم وفضلهم في السنة النبوية :
ما زلتُ أُحِبُّ بَنِي تَمِيمٍ مُنْذُ ثلاثٍ، سمعتُ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقول فيهم، سمعته يقول : ( هم أشدُّ أُمَّتي علَى الدَّجَّالِ) . قال : وجاءت صدَقاتُهُم، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( هذه صدقاتُ قومِنا ) . وكانت سَبِيَّةٌ منهم عِندَ عائشةَ فقال : ( أعْتِقيها فإنها من ولدِ إسماعيلَ )
وهذا فضل كبير جدا وشرف عظيم حيث قال الصادق الأمين أن بني تميم قومه وشهد لهم بصحة نسبهم إلى نبي الله إسماعيل بن خليل الرحمن إبراهيم أبو الأنبياء عليهم السلام وأن سيوف بني تميم في آخر الزمان هي الأشد والأطول على الأعور الدجال وهو أشد فتنة تمر على البشرية كلها وما جاء نبي إلا حذر قومه من الدجال . ويدل على بقاء نسبهم ونسلهم حتى قيام الساعة .

وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن سب بني تميم والانتقاص منهم وأمر أن لا يقال لهم الا الخير فقط :
لا تقُلْ لبني تميمٍ إلَّا خيرًا فإنَّهم أطولُ النَّاسِ رماحًا على الدَّجَّالِ.

وهذا الجاهل لم يستمع لكلام رسول الله وقال كلام فاحش في تميم وحتى في قريش وغيرها من القبائل فضلا عن تزوير التاريخ ومحاولة صنع تاريخ له وهمي ومن التاريخ في الأعلى يظهر أن بني تميم قتلوا كثير من سادات الأزد فيما لم تقتل الأزد سيد واحد من تميم ومن سادات الأزد :
1- مسعود بن عمرو الأزدي
2- يزيد بن المهلب الأزدي
3- عبدالجبار بن عبدالرحمن الأزدي
4- الجلندي بن مسعود الأزدي
5- أل المهلب ومنهم ( المفضل، وعبد الملك، وزياد، ومروان بنو المهلب، ومعاوية بن يزيد بن المهلب، والمنهال ابن أبي عيينة بن المهلب، وعمرو والمغيرة ابنا قبيصة بن المهلب )
6- المحرق الغساني الأزدي وأخوه حبيش الغساني الأزدي
وفي هذا يقول الفرزدق مفتخرا عليهم لأن بني تميم قتلت كثير من ساداتهم وأمرائهم وأشرافهم فيما لم يقتل الأزد سيد واحد من تميم

وَكَمْ مِنْ رَئيسٍ قَد قَتلناهُ رَاغِماً
إذا الحَرْبُ عن رُوقٍ قَوَارحَ فُرّتِ

والله ورسوله أعلم , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

النشر :

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الموقع

7 thoughts on “معارك بني تميم هامة مضر والأزد

  1. نعم إنه الضضضضراط و التضضضيرط و التضضضريط بعينه.
    تحياتي لبني تميم عن بني خميم.
    الأزد ما ينكر فضلهم ألا جاهل أو عدو للإسلام.
    الأزد أنصار الدين. ههههههههه تضحك و أنت ضاربها يسسسار لوحدك، ويين راايح يا الحبيب.
    لكن “ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء” والله يا فضلهم ومنهم الأنصار ما توصلونه لو قعدت تجمع لك من كتب العالم كلها. يا مسكين يكفيك أن منا من اهتز عرش الله لموته، هذا يكفيك لو عندك عقل، لكنك مضري جاهل وهذا الأغلب فيكم قلة الحكمة وفيكم الخيلاء خصوصا النجديين مساكني قرن الشيطان. كلامك مرم ويدل على نفسيتك الخايسة. ترفع نصيحة، ترفع لترتفع فوللله لا يزيدك قولك إلا انحطاطا وذلة.
    خلني بس أعطيك كيف أنت حاقد وجاهل وفيك وضاعة وانحطاط؛ إنك ذكرت الحديث الوحيد الذي تفاخرون الناس كلهم فيه وما رواه سوى أبو هريرة الأزدي الذي قال ما زلت أحب تميم (الحديث). ورحت دلست ومسحت ذكره رضي الله عنه لحقدك على الأزد، وأنا أذكرك ثم أحذرك ما تعدو قدرك ولا تنقص من الأزد لتزيد في تميم حتى لا ينخرم دينك وإيمانك ثم يذهب دينك لبغضك للأزد ومنهم الأنصار وأبو هريرة الذي دلست على ذكره لتفخر، تفاخرنا يا ناقص بحب أزدي لكم وتشريفه إياكم؟ عد إلى رشدك وارجع عن غيك. و يا تميم والله ما تزيدون مجدكم بالهرج. أما لو كانت هروج فتراها لكم ولطوال اللسان. لكنها الأفعال والسؤدد. أيتها القبيلة المفضولة وليست الفاضلة في الحديث الذي فيه فضل قريش والأنصار وجهينة ومزينة وأسلم وغفار عليكم!
    ههههه لكن أقول، على قولتكم: يا حلييلك.
    ولا أبغى أزيد. أنا بحترم تميم لأمر النبي عليه الصلاة والسلام، لكن عليك أن تذعن للحق وتعرف لنا ولأجدادنا قدرهم ليرتفع قدرك الذي لا يصل لقدرنا في الجملة مهما تطاولت و اشرأبت أعناقكم، فنحن الخيار بنو الخيار. وكما قال عليه الصلاة والسلام عن أهل اليمن: “هم خيار أهل الأرض”. لذلك اخسأ فلن تعدو قدرك.

  2. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    يا مسلمين اتقوا الله لاتفتحوا ابواب فتنه اغلقها الإسلام. مامضى مضى. يا ابن العم ابا ساري بارك الله فيك وعليك لاترد السيئه بالسيئه ففضل تميم يقرونه الكرام ابناء الكرام ومايجحده الا لئيم. والئيم في الميزان سقيم. احب الازد وكل قبائل العرب والمسلمين اجمعين.

  3. http://www.alnasba.com/vb/showthread.php?t=28740
    هذا رد لكذبك وافترائك. افتخر بنسبك حتى لو كان نسبا عادياً ولاداعي لتكبيره باكاذيب مفضوحه. فكيف تقارن من هجئو الرسول بمن مدحوه و هجئوكم و كيف تقارن الانصار بالخوارج؟ هذا يظهر مدى سذاجتك وضعفك وشعورك بالنقص ولهذا اتجهت للكذب و لكن وجب الرد ع الحثاله امثالك الذين لا يمثلون قبيلة تميم الكريمه في النهايه ايها الكاذب تفضل هذا الرابط http://www.alnasba.com/vb/showthread.php?t=28740 سرد فيه صاحب الموضوع كذبك ومن ثم رد عليه بردود حقيقيه بدون كذب ومهزله وتهويل وتعظيم بل سرد حقائق حصلت في التاريخ سواء اعجبتك ام لا.

  4. بني دارم هم خيار تميم. قال عنهم حسان بن ثابت الأزدي؛ لما أتوا يفاخرون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    بني دارم لا تفخروا إن فخركم ■ يعود وبالا عند ذكر المكارم
    هبلتم علينا تفخرون وأنتم ■ لنا خؤل ما بين ظئر وخادم
    ….
    ومع ذلك قلق و ازعاج من بد كل القبائل ههههه لكن ما عرف للهمج ذوليه غير الطرماح بن حكيم الطائي يوم قال:

    تميم بطرق اللؤم أهدى من القطا ■ ولو سلكت سبل المكارم ضلت
    ولو أن برغوثا على ظهر قملة ■ يكر على صفي تميم لولت
    .
    . إلخ

    الأزد قبيلة بل قبائل كبيرة وكثيرة يا معوج العقل. يا جماعة أنا والله صرت أشك إنهم ونعم يوم يفخرون بالكذب و كل شوية هياط.
    يا ولد قريش أسياد العرب بعد الاسلام، قد فرضنا عليهم الجزية قبل الإسلام. ثم وبعد الاسلام الاسلام من نصره يوم العرب كلهم عيوا عن النصرة.
    أصلا ملل والله العظيم ملل تعلم الهمج ذوليه ما يتطاولون على اللي كان سبب في رفعتهم مع كل العرب ثم ما يفهمون.
    البنقالي وهو بنقالي لو عاند وطنقر وقال بنقالي أهسن من أرابي. وش بتقول؟ أكيد بتسكت. فأنت المفروض نسكت عنك لأنك مسكين بس ما تشوف نفسك مسكين يا حلييلك مثل الغرير السفيه والا النسوان ما عندك إلا الكيد والمقاحرة.

  5. كثر الكلام مؤخرا عن المعارك بين القبائل في الاسلام , وكنت مطلعا على كثير من المواضيع التي تكتب هنا وهناك وشد انتباهي مقارنة رخيصة بين الأزد وتميم .

    وكما نعلم ليس هناك مقارنة بين الطرفين ” حاليا ” لأن الأزد أكبر من تميم عددا ومساحة جغرافية , فتميم بالنسبة للأزد لا تساوي فخذ من قبيلة واحدة منها فقط كغامد او الدواسر او خزاعة او غيرهم في هذا الزمان .

    كما أن الأزد لديها اكثر من 72 حديث نبوي خاص بها لرسول الله يمدحها بينما تميم ليس لديها سوى 6 احاديث وخرج من صلب هذه القبيلة سجاح التميمية لعنها الله مدعية النبوة وخرج منها أيضا ذي الخويصرة أصل الخوارج .

    اضف الى ان الكثير منهم يردد أنه من الظلم ان تقارن بين الأزد وتميم لأن الأزد كبيرة وهو عذر أقبح من ذنب فالأزد وتميم قبيلتان متكافئتان واحدة من صلب العرب العاربة والثانية من العرب المستعربة , لكن الأزد كانت دائما عندما تدخل المعارك تكون شرسة وتنتصر بينما تميم كانت تضرب ضربات قوية ادت الى ابادتهم بشكل كبير لذلك تجدهم قليلين العدد بالنسبة للأزد التي تمتلك نصف مساحة الجزيرة العربية ويقدر عددهم باكثر من 30 مليون نسمة في انحاء العالم الاسلامي .

    وبعض الجهلة من تميم يفاخر بمضر عندما يرى المجد الأزدي ويقول انه ليس من العدل ان تقارن الازد بتميم وهو امر يظهر ضعفهم وهوان قبيلتهم امام الازد لاننا كما قلنا هما قبيلتان متكافئتان بصدر الاسلام لان للازد جد وهو كهلان الاشد الذي يقابل مضر .

    واليوم كما نرى الازد ما زال عددها كبير جدا لانها عبارة عن قبائل كبيرة منتشرة بكل انحاء البلاد ع** تميم التي انتفت اليوم واصبحت مجرد عوائل هنا وهناك بفعل المعارك التي ذاقتها من الأزد وانتفت نصفها ان لم يكن اكثر .[/color]

    بعد هذه المقدمة البسيطة نبدا أوجه المقارنة :

    سنحاول ان نتكلم اليوم عن المناخات من جميع الجهات بين هاتين القبيلتين اسكاتا لمن يتجرأ على أسد الله في أرضه ,

    من الناحية الدينية :

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحد أحاديثه عن الأزد ” الأزد أسد الله في أرضه ”

    وهذا فقط حديث واحد يصف قبيلة الازد بشكل عام بأنهم أسود الله في أرضه واخرجه الترمذي وصححه ولا اعتقد ان هناك فخرا اكثر من هذا الفخر .

    ويقول في ذي الخويصرة التميمي :

    وذكر حديث ذي الخويصرة التميمي ، وما قال فيه النبي عليه السلام وفي شيعته وقال في حديث آخر يخرج من ضئضئه قوم تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم وصيامكم إلى صيامهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية .

    ضئضئه : أي من قومه .

    وكما نعلم ان ذي الخويصرة تميمي وقومه هم المقصودون بهذا الحديث والعياذ بالله .

    ويقول أيضا رسول الله في تميم ” لعن الله تميم بن مر سبعا ”

    وهو أيضا حديث صحيح , ويبقى لهم فقط حديث الدجال وهو مرحلة وقتية مؤقتة وليست فخر لأحد .

    ايضا ثالث حديث يخص تميم وهو وصمة عار لهم :

    عن عمران بن حصين رضي الله عنهما قال (جاء نفر من بني تميم إلى النبي صلى لله وعلية وسلم فقال (يابني تميم ابشروا قالوا بشرتنا فاعطنا فتغير وجهه ..فجاء أهل اليمن فقال (يا أهل اليمن اقبلوا البشرى ,إذ لم يقبلها بنو تميم قالوا قبلنا….ا لخ) وزاد البخاري(قا لوا قبلنا وجئناك لنتفقه في الدين ولنسائلك عن أول هذا الأمر))

    اذا هنا رسول الله يريد تبشيرهم فيعرضون ويقولون أعطنا , أي اعطنا من مال الدنيا !

    اذا من الناحية الدينية فضل الأزد له كفة قوية يفوق كفة قريش لانهم ناصروا الاسلام عن طريق اهل المدينة الأوس والخزرج رضي الله عنهم فما بالك بتميم التي منها مدعية النبوة سجاح واصل الخوارج ذي الخويصرة , طبعا لا جدال في هذه الناحية .

    أيضا أمر مهم لا بد ان لا نغفله وهو سبب دخول تميم للاسلام كان عن طريق حسان بن ثابت الأزدي الذي وصف تميم بأنهم كانوا خداما وعبيدا للأزد

    الازد تدخل تميم الاسلام

    وقصتها عندما جاء وفد تميم للرسول أخذ شعراؤهم يتفاخرون على نبي الأمة فقال رسول الله لابن الأزد حسان بن ثابت الازدي عليك بهم فقال فيها قصيدة يفاخر بالانصار الازديين ويهجو تميما منها وهي طويلة :

    هل المجد إلا السؤدد العود والنـدىوجـاه الملـوك واحتـمـال العظـائـم ؟
    نـصـرنـا وآويـنــا الـنـبــي مـحـمــداعـلـى أنــف راض مــن مـعـد وراغــم
    ونحن ضربنا الناس حتى تتابعواعـلـى ديـنــه بالمـرهـفـات الـصــوارم
    ونحـن ولدنـا مــن قـريـش عظيمـهـاولـدنـا نـبـي الخـيـر مــن آل هـاشـم
    بـنـي دارم لا تـفـخـروا . إن فـخـركـميـعــود وبـــالا عـنــد ذكــــر الـمـكــارم
    هبـلـتـم علـيـنـا تـفـخـرون ؟ وأنـتــملـنـا خــول . مــا بـيـن ظـئـر وخــادم
    فـإن كنتـمـو جئـتـم لحـقـن دمائـكـموأموالكـم أن تقسمـوا فـي المقاسـم
    فـــلا تجـعـلـوا لله نـــدا . وأسـلـمـواولا تلـبـسـوا زيـــا كـــزي الأعــاجــم

    فلما فرغ حسان قال الأقرع بن حابس إن هذا الرجل لمؤتى . لخطيبه أخطب من خطيبنا ، ولشاعره أشعر من شاعرنا ، ولأصواتهم أحلى من أصواتنا . فلما فرغ القوم أسلموا ، وجوزهم رسول الله صلى الله عليه وسلم

    هنا أول امر واهم امر هو ان فضل اسلام كل تميمي على وجه الأرض يعود الى الله ثم الازد وهي نقطة مهمة لا بد ان لا تغفل وهي ضربة قوية تقصم ظهر البعير مبكرا .

    نسب الأزد لرسول الله أقرب من نسب تميم له

    أيضا يفتخرون انهم من مضر حتى يتقربون لرسول الله وهو امر لا يوجد به أي فخر لأن رسول الله كان له موقفا واضحا من مضر وربيعة بأحاديث كثيرة منها :

    حدثنا أبو أسامة عن إسماعيل عن قيس عن أبي مسعود قال : { أشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده نحو اليمن فقال : إن الايمان هاهنا , وإن القسوة وغلظ القلوب في الفدادين عند أصول أذناب الإبل في ربيعة ومضر }

    أشار النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بيده نحو ‏ ‏اليمن ‏ ‏فقال ‏ ‏ألا إن الإيمان ههنا ( اشار بيده لليمن ) وإن القسوة وغلظ القلوب في الفدادين عند أصول أذناب الإبل حيث يطلع قرنا الشيطان في ‏ ‏ربيعة ‏ ‏ومضر ‏)).

    اذا نستنتج ان ربيعة ومضر هم أذناب الابل وقرن الشيطان كما وصفهم نبي الأمة وهو امر مخجل ان يتفاخروا بعد ما ورد

    لكن الفخر هنا للأزد لان نسبها برسول الله اقرب من أي قبيلة كانت فهي :

    حيث ان ام جد رسول الله هي حبى بنت حليل الخزاعية الأزدية اذا الأزد اخوال رسول الله .

    وفيها يقول حسان بن ثابت :

    ونحن ولدنا من قريش عظيمهاولدنا نبي الخير مـن آل هاشـم

    اضف الى ان الأزد من ال بيت رسول الله لأن الرسول تزوج من ام شريك الزهرانية الأزدية رضي الله عنها وتزوج من جويرية بنت الحارث الخزاعية الأزدية رضي الله عنها .

    اذا نستنتج أن الأزد هم انساب رسول الله صلى الله عليه وسلم نسبا قريبا جدا .

    معارك الأزد وتميم

    يوم القصيبة بالجاهلية : الأزد تقتل تميم مقتلة عظيمة وتحرق الرجال منهم بالنار

    دعونا نستعرض بعض معارك الأزد والتي فيها ذبح خلق كثير من تميم على سيوف الأزد الصارمة وأول لقاء كان بين الأزد وتميم هو عندما استرضع رجل في تميم , فخانته تميم وقامت بقتله وهو بينهم فلما سمع الملك عمرو بن هند ان رجلا قتل على أيدي تميم أعد جيشا من رجال الأزد جنود الملك جذيمة الأبرش الأزدي سابقا ونزل لأرض تميم وقتل فيهم قتلا شديد قال فيه بعض المؤرخين انه لم يجعل منهم رجلا بليغا الا ذبحه وعلق رؤوسهم بالشجر وأحرق منهم 200 رجل فأصبح مشهورا لدى العرب بالمحرق وهي واقعة شهيرة عرفتها العرب

    يقول دعبل الخزاعي في عمرو بن هند :

    سمي محرقا على وقت كبر سنه، وذلك أن أخا له يقال له ” أسعد ” ، وكان مسترضعا في تميم، فخرج إليهم عمرو بن هند، فقتل من تميم مقتلة عظيمة، ثم أخذ منهم مائة رجل أحياء، فضرجهم في النار، وحرقهم، فلذلك سمي محرقا. وقد ذكر ذلك ابن غالب التميمي في شعره حيث يقول:

    أين الذيـن بنـار عمـرو حرقـوابل أين أسعد فيهم المسترضع

    وقد ذكر ذلك الأعشى في شعره حيث يقول:

    أبــنــاء قـــــوم قـتــلــوايوم القصيبة من أواره
    والـعـود يعـصـر مــاؤهولـكـل عـيـدان عـصـاره

    وقد ذكر ذلك الطرماح في شعره الذي يقول فيه: ” من البسيط ”

    ودارم قـــــد قـذفــنــا مـنــهــم مـــائـــةفي جاحم النار إذ ينزون في الخدد
    يـنـزون بالمشـتـوى منـهـا ويوقـدهـاعمـرو، ولـولا شحـوم القـوم لـم تـقـد

    حيث ان من شارك في هذه الحرب هم أبناء الأزد من قوم الملك جذيمة الأبرش .

    ويقول فيها ابن المطهر :

    وهذه قصة عمرو بن هند ذكروا أن ناسا من بني دلم أصابوا ابنا لعمرو خطاء فآلى ليحرقن منهم مائة فأحرق منهم ثمانية وتسعين رجلا ولم يصب منهم غيرهم ثم أكملهم بامرأة نهشلية ورجل من البراجم ولذلك قيل في المثل إن الشقى وافد البراجم وقد ذكره الدريدي في قصيدته يصف ملوكا فقال فلان ثم فلان ثم ابن هند باشرت نيرانه يوم أوارة تميما بالصلا .

    وهي اول معركة قوية بين الأزد وتميم كان فيها الغلبة لرجال الأزد وحرق رجال تميم بالنار .

    معركة الهضبة : الأوس والخزرج من الأزد يلحقون بتميم هزيمة ساحقة بعد ردتهم بقيادة خالد بن الوليد فيقتلون مالك بن نويرة التميمي

    بعد أن أخضع خالد بن الوليد القبائل التي تقطن التلال الواقعة شمالي المدينة سار لقتال بني تميم بهضبة عند الخليج الفارسي وهم قسمان : نصارى وعباد أصنام منتشرون في المراعي الواسعة بين اليمامة ومصب الفرات وكانوا قد أسلموا في زمن النبي صلى الله عليه و سلم **ائر القبائل العربية وفرق فيهم عماله فكان ال**رقان منهم وسهيل بن منجاب وقيس بن عاصم وصفوان بن صفوان وسبرة بن عمر ووكيع بن مالك ومالك بن نويرة . ثم ارتدوا ومنعوا الزكاة بعد وفاة رسول الله ولما تولى أبو بكر الخلافة وانتصر في أول موقعة له سار صفوان بن صفوان إلى أبي بكر بصدقات بني عمرو إلا أنه في هذه الأثناء تشاغلت تميم بعضها ببعض وبينما هم كذلك جاءتهم سجاح بنت الحارث بن سويد بن عقفان التميمية قد أقبلت من الجزيرة وادعت النبوة وكانت ورهطها في أخوالها من تغلب تقود ربيعة ومعها الهذيل بن عمران في بني تغلب وكان نصرانيا فترك دينه وتبعها كما أن سجاح كانت قد اعتنقت الديانة المسيحية قبل أن تتنبأ ومعها عقة بن هلال في النمر وزياد بن فلان في إياد والسليل بن قيس في شيبان فأتاهم أمر أعظم مما هم فيه لاختلافهم .

    قتل مالك التميمي على يد جنود الأزد

    أما مالك بن نويرة فإنه ندم على ما فعل لاتباعه سجاح وتحير في أمره يريد البطاح وبها مالك بن نويرة قد تردد عليه أمره . وتخلفت الأنصار عن خالد وقالوا ما هذا بعهد الخليفة إلينا إن نحن فرغنا من بزاخة أن نقيم حتى يكتب إلينا فتركهم خالد ومضى وندمت الأنصار ولحقوه ثم سار حتى قدم البطاح فلم يجد فيها أحدا وكان مالك بن نويرة قد فرقهم ونهاهم عن الاجتماع فلما قدم خالد البطاح بث السرايا وأمرهم بداعية الإسلام وأن يأتوه بكل من لم يجب وإن امتنع أن يقتلوه . فجاءته الخيل بمالك بن نويرة في نفر من بني ثعلبة بن يربوع . وكان فيهم أبو قتادة فشهد أنهم قد أذنوا وأقاموا وصلوا . وقال قوم إنهم لم يفعلوا ذلك . فلما اختلفوا في أمرهم أمر خالد بن الوليد بحبسهم فحبسوا في ليلة باردة وأمر مناديا فنادى أدفئوا أسراكم وهي في لغة كنانة القتل فظن القوم أنه أراد القتل ولم يرد إلا الدفء فقتلوهم فقتل ضرار بن الأزور مالكا وسمع خالد الداعية فخرج وقد فرغوا منهم .

    ومنها أيضا هزموا بني حنيفة قوم مسيلمة الكذاب .

    للمرة الثانية : تميم ترتد بعد وفاة علي بن ابي طالب فتلحق الأزد بتميم هزيمة ساحقة وتردها الى الاسلام بقيادة غامد

    ذكر الدكتور الشلبي احد المشتركين في تأليف الموسوعه الكبرى لمعارف الفقه الاسلامي
    ذكر في الباب السادس ماهذا نصه:

    “ثارت العراق بعد مقتل علي بن ابي طالب رضي الله عنه ودخلت العراق في اضطرابات كثيره وتزعزع الحكم الاموي فيها فأرسل معاويه أبو صيداء التميمي ليخضعها لاكنه هزم أمام جيوش الثوره ثم مالبث ان هجم عليه مجموعة فرسان
    من قبيلة غامد وقتلوا ابو صيداء التميمي فحتار معاويه في امر العراق فقال له عمرو بن العاص رضي الله عنه أرسل جيش من قبيلة غامد فأنهم كثيرُ عددهم شديدُ بأسهم فأن وصلوا إلى العراق فسينضم لهم من كان في العراق من غامد ممن قتلوا ابوصيداء وكانت خطه حكيمه فأنه بهذا سيخضع العراق ويتخلص من مقاتلين غامد الثوار لأنهم سينضمون لجيش غامد القادم من معاويه لأن الجيش القادم غامدي فهم إذن لن يقاتلون جيش غامد لأنهم من غامد فقال معاويه أحضروا لي أحد سادات غامد ممن له فروسيه وحكمه ودهاء فجاء سفيان بن غامد الغامدي فأمره معاويه بالتوجه للعراق لأخضاعه فبدأ سفيان يجمع من غامد حتى تجمع لديه 5700فارس من غامدممن كانوا في الشام مع سفيان واوصىمعاوي ه سفيان بن غامد الغامدي، حين‏ بدأ في التحرك الى العراق، بهذا النص: ((اقتل من لقيته ممن ليس هو على مثل رايك، واضرب كل ما مررت به من قرى)). فتحرك سفيان حتى وصل العراق فهاجم القرى والتجمعات الثائره واخضع اول ثوره واجهها ثورة بني تميم ثم بدأ سفيان يقتل في الناس حتى قتل في يوم واحد 10000رجل من الثوار المتجمعون حول الكوفهوهنا ك انضم إليه 2500 فارس هم فرسان غامد الذين كانو من جيوش الثوره وهم الذين قتلوا ابو صيداء التميمي ثم اقتحم سفيان الكوفه وواصل القتال لمدة شهر في انحاء العراق حتى خضعت العراق وانتهت الثوره وفقدت غامد في هذه الغزوات800 مقاتل من ابنائها”

    انتهى كلام الشلبي

    معركة بين تميم والأزد وانتصار الازد وهزيمة تميم هزيمة نكراء

    وخرجت تميم أصحاب عدي , فنزلوا المربد فبعث اليهم يزيد بن المهلب الأزدي مولى له اسمه دارس فحمل عليهم وألحق بهم هزيمة قوية , فقال الفرزدق في ذلك :

    تـفـرقــت الـحـمــراء اذا صــــاح دارسولم يصبروا تحت السيوف الصوارم
    جــزى الله قيـسـا عـــن عـــدى مـلامــةالا صـبــروا حــتــى تــكــون مــلاحــم

    وكما نرى هنا فان الفرزدق الشاعر الفاسق المعروف يذكر لهم أنهم هربوا بعد معركة بين القبيلتين ويصف سيوف الأزد بانها السيوف الصوارم

    معركة بين تميم وقيس واهل الشام من جهة مقابل الازد من جهة اخرى

    وخرج يزيد بن المهلب الأزدي حين اجمع له الناس حتى نزل جبانة بني يشكر وجاءته بنو تميم وقيس واهل الشام فأقتتلوا فحمل عليهم محمد بن المهلب الأزدي فضرب مسور بن عباد التميمي بالسيف فقطع انف البيضة ثم اسرع السيف الى أنفه وحمل على هريم بن ابي طلحة من بني نهشل بن دارم فأخذ بمنطقته فحذفه عن فرسه فوقع , فيما بينه وبين الفرس وقال : هيهات هيهات ! عمك اثقل من ذلك وانهزموا وهرب بنو تميم وقيس واهل الشام من البصرة .

    وعندما يهجو العرب تميم فأنهم يعايرونها بالأزد لأنهم يعلمون ان الأزد مرغت بانف تميم التراب

    وفيها يقول الطرماح :

    اذا دعــــا بـشـعــار الأزد نـفــرهــمكمـا ينفـر صــوتُ اللـيـث بالنَّـقَـدِ
    لـو حـان ورد تميـمٍ ثــم قـيـل لـهـاحوض الرسول عليه الأزد لم تـرد
    أو نــــزّل الله وحــيــاً أنْ يـعـذبـهـاإنْ لـم تـعـد لقـتـال الأزد لــم تـعـد
    قـــومٌ أقـــام بـــدار الــــذلِّ أولــهــمكمـا أقـامـت علـيـه جـذمـةُ الـوتـد
    لا تـأمـنـنَّ تميـمـيـاً عـلــى جـســدقد مات ما لم تزايل أعظم الجسد

    وهنا كما نشاهد يقول الشاعر لو أن تميم قالوا لها الأزد بحوض رسول الله لن ترد اليه تميم وهي صورة تشبيهية لجبن تميم أمام الأزد

    ومن ثم يقول لو ان الله امر تميم انه سيعذبها ان لم تقاتل الأزد فلن تقاتل وستختار عذاب الله وهذا دليل على أن تميم كانت تهاب الأزد وتخافهم برغم ان اغلب معاركهم بالعراق ديار ربيعة ومضر الا ان الأزد تضرب أروع امثلة الشجاعة فهي أسد الله في أرضه .

    الأزد تهزم تميم في سجستان شر هزيمة

    ومن مرهبة عبد السلام الدوسري من أهل الريّ وكان سيداً مطاعاً كثير الجماعة فلما مر عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث على الريّ يريد سجستان وخالد بن عتّاب بن ورقاء التميمي والٍ عليها وقع بينهما شر واختلاف لطمع خالد بكثرة جماعته من النزارية وقلة جماعة عبد الرحمن فبلغ ذلك عبد السلام فأقبل في قومه فشدّ على خالد وأصحابه فهزمهم فقال العتكي في ذلك‏:‏

    ألـم تـر دوسـراً منعـت أخـاهـاوقــد حـشــدت لتقـتـلـه تـمـيـم
    رأوا من دونـه الـزرق العوالـيوحـيـاً مــا يـبـاح لـهـم حـريــم
    شنؤتـهـا وعـمـران بـــن حـــزمهناك المجد والحسب الصميم
    فـمـا حمـلـوا ولـكـن نهنهتـهـمرمــــاح الأزد والــعــز الـقــديــم
    رددنـــا مـدركــا بـمــرد صــــدقولـيـس بوجـهـه منـكـم كـلــوم
    وخـيــلا كـالـقـداح مـسـومــاتلـدى أرض مغانيـهـا الجحـيـم
    عليـهـا كـــل أصـيــد دوســـريعـــزيـــز لا يـــفــــر ولا يـــريــــم
    بهم يستعتب السفهـاء حتـىترى السفهاء تردعهـا الحلـوم

    مقتل أميرهم ابن الماحوز التميمي على يد سيوف الأزد في يوم سلى وسلبرى ويحمل رأس التميمي الى ديار الأزد

    بين ابن الماحوز التميمي والمهلب الأزدي
    لما تقابل الفريقان . بسلى وسلبرى . خرج من الخوارج مائة فارس فركزوا رماحهم بين الصفين واتكئوا عليها . وأخرج اليهم المهلب عدادهم . ففعلوا مثل ما فعلوا لا يريمون الا الصلاة حتى أمسوا فرجع كل فريق الى معسكرهم . ففعلوا هذا ثلاثة أيام . قال فحمل المهلب وحملوا فاقتتلوا قتالاً شديداً فجهد الخوارج فنادى مناديهم الا أن المهلب قد قتل فركب المهلب بذوناً قصيراً أشهب وأقبل يركض بين الصفين وان احدى يديه لفي القباء وما يشعر بها . وهو يصيح أنا المهلب فسكن الناس بعد ان كانوا قد ارتاعوا وظنوا أن أميرهم قد قتل . وكل الناس مع العصر فصاح المهلب بابنه المغيرة تقدم ففعل وصاح بذكوان مولاه قدم رايتك ففعل . فقال له رجل من ولده انك تغرر بنفسك فذمره .

    واجتلدوا أشد جلاد حتى إذا كان مع المساء . قتل ابن الماحوز . وانصرف الخوارج وفيها قال الشاعر :

    قــل لـلأزارقـة الـذيــن تـمـزقـوابسلى وسلبرى لقيت نحوسا
    قتـل المهلـب جمعكـم وأخـذتـممن رسلـه بعـد المسـاء رؤوسـا

    وكان المهلب بعث برأس عبيد الله بن بشير بن الماحوز التميمي ورؤوس قوم من أصحابه إلى القباع مع رسول له من الأزد .

    وقال بعض قوم التميمي في المهلب :

    أتـانــا بـأحـجــار ليقـتـلـنـا بــهــاوهل تقتل الأقران ويحك بالحجر
    وكان المهلب قال: ارموهم بالحجارة فإنها تنفر الخيل، وتصرف وجوهها، وتحير الرجالة وتعقرهم .

    وقال بعضهم في مقتل التميمي :

    وقال بعضهم في قتل عبيد الله بن بشير بن الماحوز:
    ويوم سلى وسلبرى أحاط بهممنـا صواعـق لا تبقـي ولا تــذر
    حتـى تركنـا عبيـد الله منـجـدلاكمـا تجـدل جــذع مــال منعـقـر

    هزيمة تميم أمام الأزد في موقعة فارس واصابة قطري التميمي وهروبهم ومقتل ال**ير التميمي

    ثم زحف الى الخوارج من غد ذلك اليوم فقاتلهم قتالاً شديداً حتى ألجأهم الى قنطرة فتكاثف الناس عليها حتى سقطت فأقام حتى أصلحها . ثم عبروا . وتقدم ابنه عبيد الله بن عمر وأمه من بني سهم بن عمرو ابن هصيص بن كعب فقاتلهم حتى قتل . فقال قطري لا تقاتلوا عمر اليوم فانه موتور . ولم يعلم عمر بقتل ابنه حتى أفضى الى القوم ، وكان مع ابنه النعمان بن عباد . فصاح به يا نعمان أين ابني . فقال احتسبه فقد استشهد رحمه الله صابراً مقبلاً غير مدبر . فقال انا الله وإنا اليه راجعون . ثم حمل على الخوارج حملة لم ير مثلها وحمل أصحابه بحملته فقتلوا في وجههم ذلك تسعين رجلاً من الخوارج ، وحمل على قطري فضربه على جبينه ففلقه . وانهزمت الخوارج وانتهبها . فلما استقروا . قال لهم قطري أما أشرت عليكم بالإنصراف . فجعلوه وجوههم حتى خرجوا من فارس فتلقاهم في ذلك الوقت . الفزر بن مهزم العبدي فسألوه عن خبره وأرادوا قتله . فأقبل على قطري . فقال اني مؤمن مهاجر . فسأله عن أقاويلهم فأجاب اليها عنه ففي ذلك يقول في كلمة له :
    وشدوا وثاقي ثم ألجوا خصومتيالـــى قـطــري ذي الجـبـيـن المـفـلـق
    وحاججتهم في دينهم وحججتهـمومـا دينهـم غيـر الـهـوى والتخـلـق
    وفيه يقول قوم المهلب متفاخرين بقتل ال**ير التميمي :
    نحن قتلنا ال**ير مارقكمفأصبح الفـل منكـم مزقـا
    وذلـك الفعـل فعلـنـا أبــداإذا جهول من قومنا مرقا

    وقعة الأهواز وانتصار الأزد على تميم

    ولما ولي خالد بن عبدالله بن أسيد وقدم البصرة فأراد عزل المهلب ، فأشير عليه بأن لا يفعل . وقيل له انما أمن أهل هذا المصر بأن المهلب بالأهواز . وعمر بن عبيد الله بفارس . فقد المهلب تنحى عمر . وان نحيت المهلب لم تأمن على الصرة فابي الا عزله . فقدم المهلب البصرة . وخرج خالد إلى الأهواز . فأشخصه . فلما صار بكربج دينار لقيه قطري فمنعه حط أثقاله وحاربه ثلاثين يوماً . أقام قطري بازائه وخندق على نفسه . فقال المهلب ان قطرياً ليس بأحق بالخندق منك فعبر دجيلاً الى شق نهر تيري . واتبعه قطري فصار إلى مدينة نهر تيري فبنى سورها وخندق عليها . فقال المهلب لخالد خندق على نفسك . فاني لا آمن عليك البيات . فقال : يا أبا سعيد الأمر أعجل من ذلك . فقال المهلب لبعض ولده اني أرى أمراً ضايعاً . ثم قال لزياد بن عمرو خندق علينا . فخندق المهلب وأمر بسفنه ففرغت وأبى خالد أن يفرغ سفنه . فقال المهلب لفيروز حصين سر معنا فقال : يا أبا سعيد الحزم ما تقول غير أني أكره أن افارق اصحابي . قال فكن بقربنا . قال : أما هذه فنعم وقد كان عبد الملك كتب الى بشر بن مروان يأمره أن يمد خالداً بجيش كثيف . أميره عبد الرحمن بن محمد بن الاشعث لعنه الله . ففعل فقدم عليه عبد الرحمن . فأقام قطري يغاديهم القتال ويراوحهم أربعين يوماً فقال المهلب لمولى لأبي عيينة انتبذ لي ذلك النأوس فبت عليه في كل ليلة فمتى أحسست خبراً من الخوارج أو حركة أو صهيل خيل فاعجل الينا فجاءه ذات ليلة . فقال قد تحرك القوم . فجلس المهلب بباب الخندق وأعد قطري سفناً فيها حطب فاشعلها ناراً وأرسلها على سفن خالد ، وخرج في أدبارها . حتى خالطهم . فجعل لا يمر برجل الا قتله . ولا بدابة إلا عقرها . ولا بقسطاط الا هتكه . فأمر المهلب يزيد فخرج في مائة فارس . يقاتل وأبلى يومئذ وخرج عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث فأبلى بلاء حسناً ، وخرج فيروز حصين في مواليه فلم يزل يرميهم بالنشاب هو ومن معه فأثر أثراً جميلاً . فصرع يزيد بن المهلب يؤمئذ وصرع عبد الرحمن فحامى عنهما اصحابهما حتى ركبا . وسقط فيروز حصين في الخندق فأخذ بيد رجل من الأزد فاستنقذه . فوهب له فيروز حصين عشرة آلاف . درهم . وأصبح عسكر خالد كأنه حرة سوداء فجعل لا يرى الا قتيلاً أو صريعاً . فقال للمهلب يا أبا سعيد كدنا تفتضح . فقال خندق على نفسك فان لا تفعل عادوا اليك ، فقال اكفني أمر الخندق . فجمع له الأخماس فلم يبق شريف الا عمل فيه . فصاح بهم الخوارج والله لولا هذا الساحر المزوني . لكان الله قد دمر عليكم . وكانت الخوارج تسمى المهلب الساحر لأنهم كانوا يدبرون الأمر فيجونه قد سبق الى نقض تدبيرهم فقال فيه أعشى همدان .

    ويــوم أهــوازك لا تـنـسـهليس الثنا والذكر بالدائر

    الأزد تهزم تميم هزيمة قوية لم يرى مثلها وتميم تعرض الصلح والاستسلام

    وكانت من قصة مسعود بن عمرو، المعني الذي يسمى قمر العراق ان رجلا من الأزارقة رماه وهو على المنبر بالبصرة يخطب الناس فقتله، فادعت بنو تميم قتله، فحاربتهمال أزد عليه، فظفرت بهم وأكثرت فيهم القتل. فلما رأى ذلك الأحنف بن قيس، صالح الأزد على ان يؤدي دية مسعود بن عمرو، ودية الملك مائة الف درهم. وبرئ كل من قتل من الأزد في تلك الحروب ويهدر دم القتلى من بني تميم، وكان قتلاهم أضعافا كثيرة على قتلى الأزد، وعلى أن يجعل للأزد خراج دسمستان في تلك السنة، على أن يكفوا عنهم الحرب، فاصطلحوا على ذلك وتركوا الحرب. وفي ذلك يقول دعبل ” الخزاعي ” :
    وكنا يوم مسعود بن عمروغـداة البصـرة المتحكميـنـا

    وايضا فيها يقول أحمد زكي :

    واستخلف ابن زياد مسعود بن عمرو الأزدي على البصره فقالت بنو تميم وقيس لا نولي إلا رجلا ترضاه جماعتنا فقال مسعود قد استخلفني فلا أدع ذلك أبدا وبينما هو على المنبر يبايع من أتاه إذ رماه رجل من الخوارج فقتله فخرجت الأزد إلى الخوارج فقتلوا منهم وجرحوا وطردوهم عن البصرة وجاءهم الناس فقالوا لهم تعلمون أن بني تميم يزعمون أنهم قتلوا مسعود بن عمرو فبعثت الأزد تسأل عن ذلك فإذا أناس منهم يقولونه فاجتمعت الأزد عند ذلك وازدلفوا إلى بني تميم فالتقى القوم واقتتلوا أشد القتال فقتل من الفريقين قتلى كثيرة فقالت لهم بنو تميم الله الله يا معشر الأزد في دمائنا ودمائكم بيننا وبينكم القرآن ومن شئتم من أهل الإسلام فإن كانت لكم علينا بينة أنا قتلنا صاحبكم فاختاروا أفضل رجل فينا فاقتلوه بصاحبكم وإن لم تكن لكم بينة فإنا نحلف بالله ما قتلنا ولا أمرنا ولا نعلم لصاحبكم قاتلا وإن لم تريدوا ذلك فنحن ندي صاحبكم بمائة ألف درهم فاصطلحوا فأتاهم الأحنف ابن قيس فقال يا معشر الأزد أنتم جيرتنا في الدار وإخوتنا عند القتال وقد أتيناكم في رحالكم لإطفاء حشيشتكم وسل سخيمتكم ولكم الحكم مرسلا فقولوا على احلامنا وأموالنا فإنه لا يتعاظمنا ذهاب شيء من أموالنا كان فيه صلاح بيننا فقالوا أتدون صاحبنا عشر ديات قال هي لكم فانصرف الناس واصطلحوا
    وروى الجاحظ وابن عبد ربه هذه الخطبة بصورة أخرى وها هي ذي
    قال بعد حمد الله والثناء عليه يا معشر الأزد وربيعة أنتم إخواننا في الدين وشركاؤنا في الصهر وأشقاؤنا في النسب وجيراننا في الدار ويدنا على العدو والله لأزد البصرة أحب إلينا من تميم الكوفة ولأزد الكوفة أحب إلينا من تميم الشأم فإن استشرف شنآنكم وأبى حسد صدوركم ففي أموالنا وسعة أحلامنا لنا ولكم سعة .

    وكما يتضح أن شيخ تميم هنا يتوسل للأزد الكف عن حربهم فتميم ليست بتلك القبيلة القوية التي تكون ندا للأزد .
    والمعارك جدا كثيرة بين الأزد وتميم ولا تحصر كانت غالبا الغلبة للأزد وكما وضحت لكم أن الكثير من المؤرخين ذكر ان الأزد هي سبب في قلة عدد تميم .

    كما أن هناك اعدادا كبيرة جدا من الأزد في الحجاز وعسير وعمان والقرن الأفريقي لم يشاركوا في اغلب المعارك فالأزد تقاتل خارج اراضيها ومع ذلك تقتل في تميم قتلا شديدا .

    شاعرهم جرير يهجو قومه تميم ويمدح الأزد

    أرسم الحيَ اءنزلوا الا الايـاداتـجــر الـرامـسـات بـــهِ فــبــادا
    لقـد طلبـت قيـون بـنـي عـقـالٍأغـــــر مـــــن مــائـــةٍ جــــــوادا
    اضــال الله خــاف بـنـي عـقـالٍضـلال يهـود لا ترجـود معـادا
    غـدرتــم بــال**يــر ومـاوفـيـتـموفـــاء الازد اذا مـنـعـو زيــــادا
    فـاصـبـح جـــار رهــــم عــزيــزاوجار مجاشـعٍ اضحـى رمـادا
    ولو عاقـدت خيـل ابـي سعيـدٍلـذب الخيـل ماحـمـل النـجـادا
    فليتك في شنـوءة جـار عمـروٍوجــاورت اليـحـامـداو هـــدادا
    ولـو تدعـو بطاحيـه بـن سـودٍوزهـــــران الاعـنــهــاو ايــــــادا
    وفــي الـحــدان مـكـرمـةً وعـــزاًوفـي الـنـدب المـآثـر والعـمـادا
    وفــي معن(واخوتـهـم تـلاقــيربـاط الخيـل ولاسـل الـحـدادا
    ولو تدعو الجهاضم او جُدَيداًوجـدت حـبـال ذمتـهـم شــدادا
    وكنـده لـو نـزلـت بـهـم دخـيـلاًلزادهـم مـع الحسـب اشـتـدادا
    ولو يدعوا الكـرام بنـي حبـاقٍللاقـى دون دون ذمتهـم ذيـادا
    ولو يدعو بني عـوذ بـن سـودٍدعـا الوافيـن بالذمـم الجـعـادا
    ولـو يدعـو المعـاول ماجـتـووهاذا الداعي غـداة الـروع نـادى
    وجـار مـن سليمـة كـان اوفــىوارفـــع مـــن قيـونـكـم عــمــادا
    وجـدنـا الازد اكـرمـكـم جـــواراًوارواكــــم اذا قــدحــوا زنــــادا

    جرير هجا الفرزدق حيث ان ال**ير ابن العوام قتل في جوارهم ولم ياخذوا بثاره وهو يعدد مفاخر الاز د ويقول لو ان ال**ير نزل عندهم لم يقتل كما انا زياد بن ابيه الصحابي استجار بصبره ابن شيمان زعيم الازد في وقت واجاره في يوم الفتنه التي قتل فيها الخليفه عثمان رضي الله عنه .

    وهناك الكثير من شعراء العرب الذين تغنوا بمعارك الأزد مع تميم , فأصبح أي شاعر يريد أن يهجو تميما يعايرها بالأزد التي قامت بضربها ضربات كثيرة

    فهنا يقول الشاعر :

    ومَـا أَنْــتَ إِنْ قَـرْمَـا أُمَـيَّـةَ أَجْـهَـدَانُجُومـاً مِـنَ الأزْدَيْـنِ بَـعْـدَ نُـجُـومِ
    بِذِي العَـرْشِ نَالَتْهُـمْ أُمَيَّـةُ بَعْدَمَـامَنَحْـتُـمْ رِمَـــاحَ الأَزدِ كُـــلَّ حَـرِيــمِ
    أَبَعْـدَ غَـدَاةِ الأزْدِ تَطْـمَـعُ أنْ تَــرَىلِـقَـوْمِـكَ يَـوْمــاً ثَـــمَّ غَـيْــرَ ذَمِــيــمِ
    فَإنْ لاَ تَمُتْ حَتَّى تَحُلَّ عَصَاعِصاًنَــدِنْ مِثْلَـهَـا فــي عُـقْـرِ دَارِ تَمِـيـمِ
    وقَــدْ أَلْجَـأَتْـكَ الأزْدُ يَــوْمَ لَقِيـتَـهـاإلَـى حَسَـبٍ يَـابْـنَ القُـيُـونِ لَئِـيـمِ
    فَـــإِنَّ تَميـمِـيّـاً يُـسَـامِـي بِـقَـوْمِــهِجَمَاجِـمَ مِـنْ قَحْطَـانَ غَـيْـرُ حَلِـيـمِ
    ولَوْ نَفَحَتْكُـمْ رِيـحُ قَحْطَـانَ نَفْحَـةًبِنَكْبَـاءَ عَــنْ وَجْــهِ الـرِّيَـاحِ عَقِـيـمِ
    لَقُلْـتَ: أَلاَ يَـا لَيْـتَ سَعْـداً ومَالِـكـاًقَذىً بِاسْـتِ شَيْطَـانٍ أَصَـمَّ رَجِيـمِ

    وهنا الشاعر يعيب على الفرزدق وقومه ويقول بالمعنى العامي ” هل لكم وجه بعد معارك الأزد هههههه ”

    وأيضا يقول الطرماح الطائي عندما هجاه الفرزدق ورد بقصيدة رائعة ويعير تميما بالأزد فيقول :

    هَجَـتْـنـي تَـمِـيــمٌ أَنْ تَـمَـنَّـيْـتُ أَنَّــهَــاإِذَا حُشِـرَتْ، والأَزْدَ فـي جَـنَّـةِ الخُـلْـدِ
    مُقِيمِـيـنَ فِيـهَـا جِـيـرَةً، لَـيْـسَ بَيْنَـهُـمْخَفِيرٌ، ولَوْ كَانُوا مِنَ العَيْشِ في رَغْدِ
    وهَـلْ لـيَ ذَنْـبٌ إِنْ جَلَـتِ مِـنْ بِـلاَدِهَـاتَمِـيـمٌ، ولَــمْ تَمْـنَـعْ حَرِيـمـاً مِــنَ الأزْدِ
    وَجَاءَتْ لِتَقْضـي الحِقْـدَ مِـنْ أَبَلاَتِهـافَثَنَّـتْ لَهـا قَحْطَـانُ حِقَـداً عَلَـى حِقْـدِ
    وجُرِّبْـتَ يَـوْمَ الأزْدِ، والدِّيـنُ قَـدْ دَجَــاعَلَـيْـكَ فَـلَـمْ تَمْنَعْـهُـمُ خُـطَّـةَ الـضَّـهْـدِ

    وهنا يسخر الشاعر من تميم ويتمنى أنها تدخل الجنة مع الأزد وليس بينهم حجاب حتى تؤدب الأزد تميم مرة اخرى ولا يكون هناك وسيلة للهروب لتميم

    وهنا شاعر اخر يسخر من تميم ويقول :

    أَمَـــا كَـفَـاهَــا ابْـتِـيَــاضُ الأزْدِ حُـرْمَـتَـهـافـــي عُـقْــرِ دَارِهِـــمُ أنْ يُـبْـعَــثَ الـحـجــرُ
    واسْتَجْبَرَ النَّاسُ مَنْ يَأْسُو، إِذَا صَدَحُواصَـــدْحَ الـمـآتِـمِ، لاَيُـوهُــونَ مَـــا جَــبَــرُوا
    ومَــــــنْ إِذا اخْـتَـلَــفُــوا لَــــــمْ يَـجْــتَــمِــعْأَحَـــدٌولاَ لِجَمْـعِـهِـمُ يَسْـتَـجْـمِـعُ الـبَـشَــرُ

    وهنا يقول أن الأزد حكمت تميم في عقر ديار ربيعة ومضر

    كما أحب ان انوه اليوم ان تميم هي قبيلة حاليا نسبها مشكوك في صحته واصبحت تعج بالكثير من الصلب والخضيرية وليست لهم ديار مثل باقي قبائل الجزيرة وانما عوائل متفرقة هنا وهناك ليست لهم اصول واضحة مثل الأزد أسود الله في أرضه والتي تملك عمان وعسير والحجاز والشام وافرادها منتشرين بكل بقعة على وجه الخارطة

    بقي أن نقول ان لا فخر الا بالاسلام لكن هذا موضوع فقط لحفظ تاريخ الأزد العريق وحتى لا يأتي صغار القوم ويتجرئون على الأزد أسود الله في أرضه

    تقبلو شكري

    منقول

  6. هذا شاعر بني تميم جرير يهجو قومه تميم ويمدح الأزد

    أرسم الحيَ اءنزلوا الا الايـاداتـجــر الـرامـسـات بـــهِ فــبــادا
    لقـد طلبـت قيـون بـنـي عـقـالٍأغـــــر مـــــن مــائـــةٍ جــــــوادا
    اضــال الله خــاف بـنـي عـقـالٍضـلال يهـود لا ترجـود معـادا
    غـدرتــم بــال**يــر ومـاوفـيـتـموفـــاء الازد اذا مـنـعـو زيــــادا
    فـاصـبـح جـــار رهــــم عــزيــزاوجار مجاشـعٍ اضحـى رمـادا
    ولو عاقـدت خيـل ابـي سعيـدٍلـذب الخيـل ماحـمـل النـجـادا
    فليتك في شنـوءة جـار عمـروٍوجــاورت اليـحـامـداو هـــدادا
    ولـو تدعـو بطاحيـه بـن سـودٍوزهـــــران الاعـنــهــاو ايــــــادا
    وفــي الـحــدان مـكـرمـةً وعـــزاًوفـي الـنـدب المـآثـر والعـمـادا
    وفــي معن(واخوتـهـم تـلاقــيربـاط الخيـل ولاسـل الـحـدادا
    ولو تدعو الجهاضم او جُدَيداًوجـدت حـبـال ذمتـهـم شــدادا
    وكنـده لـو نـزلـت بـهـم دخـيـلاًلزادهـم مـع الحسـب اشـتـدادا
    ولو يدعوا الكـرام بنـي حبـاقٍللاقـى دون دون ذمتهـم ذيـادا
    ولو يدعو بني عـوذ بـن سـودٍدعـا الوافيـن بالذمـم الجـعـادا
    ولـو يدعـو المعـاول ماجـتـووهاذا الداعي غـداة الـروع نـادى
    وجـار مـن سليمـة كـان اوفــىوارفـــع مـــن قيـونـكـم عــمــادا
    وجـدنـا الازد اكـرمـكـم جـــواراًوارواكــــم اذا قــدحــوا زنــــادا

اترك تعليقاً

Developed By