Loading…
أخر الأخبار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصه الشاعر والفارس والامير بداح العنقري
العنقري من قبيلة بني تميم اشتهرت هذه العائلة على مر العصور بعلمائها وشيوخها حتى اصبحوا مضرب مثل في سعة الاطلاع والعلم في الدين والافتاء حتى قيل لمن يفتي بغير علم (لو كنت العنقري) وهذا يدل على ان العنقري لايفتي بغير علم مطلقاً
نأتي الى الشاعر بداح العنقري هو احد امراء ثرمداء واللتي تقع في منطقة نجد .. هو رجل كريم ومقدام وشهم وله هيبه وعزة عرف فيها وله مثل معروف فيه باخلاقه وعزته واذا قيل لك مثل: (شيمة العنقري)
ويضاف الى ذالك انه فارس وقاد الكثير من الغزوات توفي عام 1136هـ
له قصائد كثيره ولكن لن يشتهر له الا هذه القصيده لارتباطها بقصه حرب وحب
فقصة قصيدته في حربه مع قبيلة الفضول
كان يعمل بالتجارة يبيع المؤن وكان أهل البادية ينزلون قرب المدن والقرى التي بها آبار المياه بالصيف حتى يأتي موسم الأمطار فيرحلون إلى أراضيهم
َ
ولطبيعة تعامل بداح العنقري مع أهل البادية فقد كون علاقات جيدة مع البدو نظراً لما يتمتع به بداح من سمعة طيبة وتعامل نظيف ..فمن هنا تكونت العلاقه بين بداح وبين البدو اللذين كانوا يكتالون من دكانه فقد كان يبيع لهم المؤن ويصبر عليهم حتى يبيعوا السمن والسمين , فيدفعوا له الثمن .. فصادف أن رأى بداح فتاة بدوية أعجبته
واسمها (هيا بنت الدويش) شيوخ المطران فقد كان يعرف والدها رجلاً كريما عرفه بداح من التعامل معاه فبعد ان رحلواالى اراضيهم ذهب بداح العنقري للحاق بهم ليطلب ابنته للزواج
ومن عادات البدو ان الضيف لايطلب طلبه الا بعد ثلاث ايام من مكوثه عندهم .. فقد احسنوا استقباله وقاموا بواجب الضيافه فبعد ان تمت الثلاث ايام
اخبر بداح والد البنت انه شاري لنسبه وطالب بنته على سنة الله ورسوله فلم يكن من والدها بداً من الموافقه الا انه سيأخذ رأي ابنته أول
لأن بداح سوف يأخذها للقرية إذا تزوجها..فمن المعروف ان البيت اللذي يسكنه البدو هو بيت الشعر وهو عبارة عن جزئين المجلس والجزء الاخر للنساء فكان لابد من سماع مايقال فبعد ان شاور والدها وقال لها ان بداح العنقري طالبك على سنة الله ورسوله فردت على والدها وبداح بقصيد فاصبحوا يترادون الابيت بين بعضهم

قالت: الله لا يهينك انت خابرني بدوية
ما احب الي يمسس غترته ويزبط عقاله
أنا ودي ببدوي يمشي بدمه حمية
لا تعزوا بالقبيله كلهم صاروا عياله
البدو غالين عندي لو حصل منهم خطية
الولد فيهم يساوي شيخ بجاهه وماله

قال: أنعم وأكرم ما كذبتي يا اجودية
سجل التاريخ عنهم البطولة والجماله
لكن الله لا يهينك لا تناسين البقية
الحضر رجالهم يا وسع صدره وطول باله
في المواقف إنشديني ما يتخلى عن خوية
لا فزع ما عاد يدري من وراه ومن قباله
وضيفهم يبشر بعزه والوفاء والمقدرية
كل واحد يسبق الثاني ولا ندري بحاله

قالت: اكبر عيب فيني يا الحضر النرجسية
ما أظن أحدٍ بيغريني بطبعه أو جماله
أنا احب الي زهابه حاجتين وبندقية
يفتخر بالذود ويسرح كل يوم في حلاله
وان لفاه الضيف شاف الفرق شاف الناس حية
بدوي صوت نجره أطرب الطرقي وجاله

قال: ليه اختلقتي فرق وسويتي قضية
الكبر لله والمؤمن ضعيف براس ماله
يا بدويه الجروح اللي من أسبابك ندية
والخفوق اللي تحرا جيتك ياما جراله
والعيون اللي تمنت شوفتك صارت شقية
والفراق اللي بليا ذنب يذبحني لحاله

قالت: الله لا يعاقبني أنا بنتٍ بريّة

فردت على والدها ان الحضري زين تصفيح وانها لاتريد الا ابن عمه
فعتذر والدها عن مابدر منها وقبل بداح عذره وشكره واطال المبيت عندهم حتى الصباح ليعود ثانية من حيث أتى !!! وفعلاً بات عندهم تلك الليلة
وفي الصباح الباكر وقبل رحيل بداح حصل أن أغار قوم الفضول على أهل الفتاة وأخذوا حلالهم كله وابتعدوا به
, فصاح الصياح بالمضارب وهرع القوم للحاق بإبلهم وتخليصها من أيادي الغزاة هذا كله وبداح جالس يشرب القهوة ولا يحرك ساكناً والفتاة تنظر إليه بازدراء وهي تردد على مسامعه : الحضري خيال نظره وهو لا يكترث لهاولما جاء الضحى عادت وذيال القوم منهزمة لم تستطيع تخليص حلالها من أيدي الغزاة وفي هذه اللحظة تناول بداح سيفه ورمحه وركب فرسه وأغار بطلب الغزاة وحيداً والفتاة تنظر إليه
ولما جاء العصر عاد بداح وقد هزم الغزاة وحيداً وأعاد الحلال كاملاً ومعه خيل الأعداء، وبعضهم مأسورين فتعجبت القبيلة كلها من فروسيته وهو الضيف الذي لا يلزمه شرع البدو بمناصرة مضيفيه إلا من باب النخوة شعرت الفتاة بالخجل لما قالته له فوقفت تزغرد له كأنها تعتذر وتقول قبلت الزواج بك
فاتت اليه بالقهوه ولم يكن منه الاان سكبها وقال القصيده:

الله لَحَـدْ يامـا غـزينـا وجينا
ويامـا ركبنـا حَامِيَـات المشاويـح
ويامـا علـى أكـوارهـن اعتلينا
ويامـا ركبناهـا عصيـرن مراويـح
ويامـا تعاطـت بالهنـادي يـدينا
ويامـا تقاسمنـا حـلال المصاليـح
وَرَاك تزهـد يا أريش العيـن فينا
تقول خيّـال الحضر زيـن تصفيـح
الطيـب ما هـو بـس للظـاعنينا
إمقسـمن بيـن الوجيـه المفـاليـح
البـدو و اللـي بـالقـرى نازلينا
كـلٍّ عطـاه الله مـن هبـة الريـح
يـازيـن يـوم إنـك تبيـح الكنينا
خليت جفـن العيـن نومـه شلافيـح
يـوم الفضـول بحلتـك شـارعينا
بالشلف ينحونـك سـوات الزنانيـح
يوم انجمر رمحـي جذبـت السنينا
وخليت عنك الخيـل صـمٍ مدابيـح
هيا عطينـا الصـدق هيـا عطينا
وإن مـا عطيتينــاه والله لا صيـح
أصيح صيحـة مـن غدالـه جنينا
وإلا خلوجـن ضيعوهـا السراريـح
ياعـود ريحـانٍ بعـرض البطينا
ومنين ما هب الهوا فاح لـه ريـح
لا خـوخ لا رمـان ولا هو بتينـا
مشمـش البصـرة ولا بالتـفافيـح
وخـدن كما قرطاستـن في يمينـا
وعيـون نجـل للمشقـا ذوابيــح
صخـف بلطـف بـانهـزاع بلينـا
يا غصن موزن هزعه ناسم الريـح

فاخذ برحاله وعاد الى ثرمداءوتركها لتموت بحسرتها.
الله يرحمه ويحسن مثواه وذكره ويجمعنا بوالدينا في الفردوس الاعلى من الجنة..

النشر :

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

Developed By